اسم الكلية

الأخبار

شعار جامعة القصيم
Skip Navigation Linksعمادة القبول والتسجيل > الأخبار > جامعة القصيم تقبل قرابة سبعة عشر ألف
أعلنت عمادة القبول والتسجيل بجامعة القصيم أنها قبلت أكثر من ستة عشر ألف طالب وطالبة للالتحاق بجامعة القصيم للعام الجامعي 1437 – 1438 هـ في مختلف الكليات والتخصصات ، صرح بذلك سعادة عميد القبول والتسجيل الدكتور فهد بن سليمان الأحمد مشيراً إلى أن طريقة التقديم للطلاب والطالبات للعام الجامعي 1437 – 1438 هـ لهذا العام كانت بشكل تقني ومريح وذلك بالاكتفاء بالتقديم عبر رابط عمادة القبول والتسجيل بجامعة القصيم (www.qu.edu.sa) دون الحاجة إلى إرسال الأوراق عبر البريد الممتاز حيث يقوم المتقدم أو المتقدمة  بتعبئة بيانات طلب القبول بالمعلومات الصحيحة ، والتي أهمها السجل المدني وإدخال الرغبات ، أما بقية البيانات فيتم جلبها من الجهات ذات العلاقة ، علما أن التقديم للجامعة كان متاحاً من يوم الاثنين الموافق 15 / 9 /1437هـ إلى يوم الاثنين الموافق 29 /9 / 1437هـ الساعة الثانية عشرة ظهراً وذلك من أجل إتاحة أطول مدة ممكنة للطلاب والطالبات لمراجعة وتعديل رغباتهم قببل الترشيح؛ مما يقلّل من طلبات التعديل بعد ظهور النتائج؛ وهو ما لمسنا أثره جلياً؛ حيث انخفضت طلبات التعديل بنسبة كبيرة.
ثم بعد ذلك يستطيع المتقدم أو المتقدمة متابعة طلب القبول من خلال الموقع عن طريق رقم السجل المدني والرقم السري الذي وضعه حين تعبئة الطلب ، كما تم إرشاد المتقدمين والمتقدمات إلى روابط مهمة تساعدهم في آلية القبول وشروطه في الجامعة والتخصصات المتاحة  وأنه يتحمل كافة التبعات النظامية في عدم مراجعته للموقع  باستمرار لأجل التعرف على حالة الطلب ومن ثم اعتماد الترشيح للقسم الذي تم ترشيحه للقبول بالضغط على موافق في استمارة الترشيح خلال 48 ساعة من ترشيحه ، كما يمكن خلال فترة الترشيح ترقية الطالب للرغبة الأعلى عند توفر مقاعد ، كما يجب على الطلاب فقط تحميل صورة ملونة 4 * 6 خلفية بيضاء للوجه فقط ،أما الطالبات فتم قبولهن مباشرة دفعة واحدة تسهيلا لإجراءات القبول ومراعاة لخصوصية الطالبة في ضمان الحصول على مقعد.
وأوضح سعادته أن عمليات الفرز لجميع المتقدمين والمتقدمات للقبول في الجامعة تمت وفق معيارين
المعيار الأول: النسبة الموزونة ويتم احتسابها كالتالي:
(المعدل في الشهادة الثانوية × 0,30) + (درجة اختبار القدرات العامة × 0,30) + (درجة الاختبار التحصيلي × 0,40)، وهي شرط خاص لقبول:
أولاً: جميع الطالبات الراغبات الالتحاق بالجامعة.
ثانياً: الطلاب الراغبين الالتحاق بالسنة التحضيرية وكلية الزراعة والأقسام العلمية في كليات العلوم والآداب.
المعيار الثاني: النسبة المكافئة ويتم احتسابها كالتالي:
(المعدل في الشهادة الثانوية × 0,50) + (درجة اختبار القدرات العامة × 0,50)   
وهي شرط لقبول الطلاب المتقدمين لجميع الكليات ماعدا السنة التحضيرية وكلية الزراعة والأقسام العلمية في كليات العلوم والآداب.
وأضاف الدكتور الأحمد أن عملية الفرز تمت بشكل آلي وذلك رغبة في تحقيق المساواة في عملية القبول وضمانا لتحقيق مبدأ العدل الذي أخذته العمادة على عاتقها.
ومن الناحية التفصيلية لأعداد المقبولين أوضح الدكتور الأحمد أن عدد المقبولين في كليات الجامعة المختلفة بلغ   4582طالباً و 6350 طالبة للفصل الأول ، و 2437  طالباً و 3342 طالبة للفصل الثاني , وبذلك يكون مجموع ما تم قبوله في كليات الجامعة  (ستة عشر ألفا وسبعمائة وأحد عشر طالباً وطالبة). مضيفاً أن الجامعة قد افتتحت في هذا العام عددا من الأقسام في بعض الكليات وفي مقرات مختلفة الأمر الذي أتاح الفرصة لقبول عدد أكبر من الطالبات انتظاما وقلل من القبول على نظام الانتساب، مشيراً كذلك إلى أن العمادة بذلت قصارى جهدها في تذليل العقبات التي قد تعترض المتقدمين للجامعة والمتقدمات ، وذلك بأن خصصت عمادة القبول حساباً على التويتر يدار من قبل عدد من الموظفين المختصين من ذوي الخبرة في العمادة ليتم الرد من خلاله على الاستفسارات والإشكالات لدى الطلاب ،كما خصصت العمادة بريداً إلكترونياُ للتواصل حول كل ما يخص العمادة ، هذا فضلاً عن الهواتف والفاكسات المعلنة بشكل متكرر للجمهور وإدراكا من العمادة إلى أن جوهر الوعي من المهم أن يتشكل لدى الشباب في أثناء دراستهم في المرحلة الثانوية نفذت عمادة القبول والتسجيل زيارات ميدانية لبعض مقار المراكز التعليمية في المنطقة بحيث يتم جمع ثانويات المركز أو ثانوية محددة ثم بعد ذلك يتم تعريف الطلاب بطبيعة الدراسة في المرحلة الجامعية، وما يميزها عن التعليم العام ، وكذلك توضيح آلية القبول وإجراءاته وعملية اختيار الرغبات أثناء فتح بوابة القبول، وكذلك يتم مكن خلالها توعية وتوجيه الطلاب في اختيار التخصص المناسب .و كذلك الشأن في قسم الطالبات بالعمادة حيث يقوم القسم بنفس الدور باستقبال عدد من طالبات مرحلة الثالث ثانوي في المنطقة والتي غالبا ما تكون في مقار بعض كليات الجامعة
واختتم سعادة الدكتور الأحمد تصريحه بشكره إدارة الجامعة لبذلها ومساندتها عمادة القبول والتسجيل للقيام بمهامها على أتم وجه وعلى رأسها معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن الداوود، والذي كان متابعا أولا بأول لعملية القبول ولم يدخر جهدا في تذليل وتسهيل كل العقبات التي تواجه العمادة ، وسعادة وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الأستاذ الدكتور علي بن محمد الخلف السيف على وقوفه مع العمادة وكافة الوكلاء الكرام ،كما وجه سعادته الشكر والتقدير لعمادة تقنية المعلومات على جهدهم وتفانيهم في إنجاح قبول هذا العام ، وكذلك وجه سعادته الشكر كافة العاملين في لجان القبول وفي مقدمتهم سعادة وكلاء العمادة الدكتور عبدالله بن حسين العايد، وكيل العمادة للقبول والذي كان إضافة نوعية لقبول هذا العام ، وسعادة الأستاذ الدكتور سليمان الدبيب وكيل العمادة لشؤون الخطط وسعادة الدكتور خالد الصالحي وكيل العمادة لشؤون التسجيل، ورئيس لجنة قبول الطلاب الأستاذ فهد الخريف ورئيس لجنة قبول الطالبات الأستاذ أحمد الهذلول وأعضاء الفريق التقني والفني في العمادة الأستاذ صالح التويجري والأستاذ محمد السيف ، وجميع أعضاء اللجان العاملة في القبول على الجهد الكبير الذي بذلوه وعلى صبرهم وتحملهم المشقة والتعب الذي لازمهم طيلة فترة القبول التي استمرت أكثر من شهرين؛ واعداً باستمرار العمل على تطوير وتيسير عملية القبول للاعوام القادمة وفقاً للمعطيات التي تنتج عن مراجعة وتحليل قبول هذا العام؛ وسائلاً المولى عز وجل أن يوفق الجميع لما يحبه ويرضاه ..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..